رمضان في المغرب.. بين التقاسم والعيش المشترك لتنقية الروح والجسد

0 239

البوغاز نيوز :

يعد شهر رمضان المبارك أو “سيدنا رمضان”، كما يفضل العديد من المغاربة تسميته، فرصة سنوية لتنقية الروح والجسد. وفيه يسعى الصائم جاهدا للارتقاء الروحي وتحقيق التقوى.

وخلال هذا الشهر الفضيل، يسعى المؤمنون لتجسيد فضائل وأخلاق الإسلام السمحة وسلك سبل الصلاح. وفي هذه الرحلة الروحية، لا يتخلف أحد عن الركب، بما في ذلك أتباع الديانات الأخرى.

ففي بلد تتعايش فيه المساجد والكنائس والمعابد، يتجمع العديد من الأشخاص، حتى من الديانات الأخرى، حول موائد الإفطار الرمضانية.

وبالنسبة لـ”لورا”، وهي مسيحية من أصل كونغولي تعيش في المغرب، فإن رمضان شهر مقدس يحظى باحترام الجميع، خاصة أنه “يسمح لنا بالتقرب من الله ونسج روابط قوية بين الأديان”.

وأضافت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “احترام الآخرين أمر ضروري في بلد مسلم كالمغرب. شخصيا، دعيت لمشاركة لحظات من العيش المشترك مع أخواتي وإخواني المسلمين، حول مائدة الإفطار الرمضانية”.

من جانبه، أوضح أسامة، وهو مغربي يهودي، أن المملكة كانت دائما أرضا للتعايش بين الأديان. وقال: “في المغرب، البلد الذي عاش فيه اليهود دائما في وئام مع الديانات الأخرى، يتيح شهر رمضان تعزيز قيم الأخوة والتقاسم”.

ويشكل هذا الشهر الفضيل فرصة لتقاسم لحظات قوية من التعايش والتواصل بين الأديان، حيث تجمع بين المسلمين والمسيحيين واليهود روح المشاركة والتقارب، بهدف كسر الحواجز وبناء جسور التبادل والتفاهم والتواصل.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد جاكي سيباغ، حاخام كنيس نيفي شالوم بالدار البيضاء، أن رمضان هو أيضا فرصة ليضع المرء نفسه مكان أخيه الإنسان، ليشعر بما يشعر به ويقدر ما يفعله بطريقة مختلفة، مما يضمن التقارب بين القلوب والأرواح.

وبعد أن أشار إلى القواسم المشتركة مع اليهودية، والتي تتميز أيضا ببعض فترات الصيام، سجل الحاخام أن رمضان في المغرب هو “عيد روحي” يتجاوز الامتناع عن الأكل والشرب، فهو شهر للتفكير وطرح التساؤلات واتخاذ القرارات الصائبة، مبرزا أن اجتماع أتباع مختلف الديانات حول مائدة الإفطار ” هو أمر معتاد في المغرب”.

وأضاف أن الكرم والعطاء صفتان يتصف بها المؤمنون خلال هذا الشهر المبارك، مما يضفي معنى على “البعد الاستثنائي” للتضامن والتعاطف الذي يسود المملكة.

وأشار سيباغ إلى أنه بفضل “الكرم الواسع” الذي يتجلى بوضوح خلال شهر رمضان في زاوية كل شارع، فإن الفقراء لا يقلقون بشأن ما سيأكلونه في المساء.

نفس الانطباع عبر عنه الأب دانيال نوريسات، الكاهن بكاتدرائية الرباط، الذي يعتبر هذه السنة فريدة، لتزامن رمضان مع فترة الصوم لدى المسيحيين.

وأوضح أن رمضان يشكل أفضل فترة في السنة من أجل الصلاة واللقاء والأخوة والكرم والتقرب إلى الله.

وأضاف الأب دانيال نوريسات: “أشعر بالتأثر دائم ا عندما تتم دعوتي إلى الإفطار في رمضان، حيث أحس بأنها لحظة مهمة للأخوة والانفتاح والحوار بين الأديان”.

ويتذكر الأب دانيال بتأثر حضوره إحياء ليلة القدر المباركة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء. ويقول “لقد تأثرت بشدة بهذا الحشد الذي جاء من أجل الصلاة والإنصات للقرآن الكريم”.

وخلص إلى أن شهر رمضان يمكن المسلم من الارتقاء بالروح وتزكية النفس والمضي خطوة إضافية نحو السمو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

68 − 66 =